أخبار ونشاطات

يا جماهير شعبنا

تحل في هذه الأيام، الذكرى الـ 16 لهبّة القدس والاقصى، تلك الهبّة التي انتفضت فيها جماهيرنا على جرائم الاحتلال، وسقط خلالها 13 شهيدا من شبابنا، برصاص الأجهزة الإسرائيلية، وبأوامر عليا للضغط بسهولة على الزناد. وبعد مرور كل هذه السنين، وعلى الرغم من تقرير لجنة رسمية، وكل ما تبعها من خطط معلنة، مزعومة، نرى أن كل السياسات التي كانت قائمة في حينه، استفحلت أكثر: سياسة التمييز العنصري، والاضطهاد والملاحقات السياسية وقمع الحريات، والخطاب العنصري التحريضي ضد جماهيرنا، وسياسة الاحتلال والاستيطان، وحرمان شعبنا من حريته ودولته المستقلة.

فمنذ الذكرى السابقة، وحتى هذه الأيام، تسجل سياسة الملاحقات والاضطهاد السياسي ذروة جديدة، تمثلت بحظر الحركة الاسلامية وموجة الاعتقالات الدائرة في صفوف التجمع الوطني الديمقراطي، في حين تستمر استدعاءات ناشطين سياسيين، ومنها الكثير الذي لا يصل إلى الإعلام، لأغراض التعديد والترهيب، وشل مسيرتنا الكفاحية.

*اجتماع شعبي عربي يهودي في الحي المنكوب في يافا ببؤرة استيطانية في أحد بيوت المهجّرين*

قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد بركة، مساء أمس الاثنين، إن البؤرة الاستيطانية التي استولت على أحد بيوت المهجّرين قسرا من مدينة يافا، دليل على حجم المؤامرة التي تطبقها إسرائيل على المدينة. مشددا على أن قضية يافا، ليس مسألة يافية، بل هي مسألة تخص كل الجماهير العربية في البلاد، لأنها مسألة هوية ووطن. وجاء هذا في اجتماع شعبي في الحي الذي تقع فيه البؤرة، بحضور ناشطين عرب ويهود، بمبادرة عضو بلدية تل أبيب أمير بدران، ولجنة الحي.
وكان أحد أحياء مدينة يافا قد ابتلى في الآونة الأخيرة ببؤرة استيطانية، إذ تم استيلاء مستوطنين على أحد بيوت مدينة يافا التي تم تهجير أهلها، وحولوها الى معهد ديني يستوطن فيه 50 مستوطنا، بدعم الحكومة وبلدية تل أبيب، التي دافع رئيسها روني حولدائي عن زرع هذه المستوطنة، بزعم أنه يحق لليهود السكن أينما يريدون.

*سكرتيرو الأحزاب يضعون برنامج إحياء الذكرى السنوية للهبّة *المسيرة التقليدية تنطلق في التاسعة من صباح السبت الأول من تشرين الأول من قرية جت*

وضع اجتماع سكرتيري الأحزاب ومركبّات لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في اجتماعها أمس الخميس، البرنامج التفصيلي لإحياء هبة القدس والأقصى، يوم السبت الأول من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، بحيث ستكون المظاهرة القطرية في مدينة سخنين.
وأقر الاجتماع انطلاق المسيرة التقليدية لأضرحة شهداء أكتوبر والنُصب التذكارية، في التاسعة من صباح يوم الذكرى، من قرية جت، تتبعها معاوية وأم الفحم والناصرة، وكفركنا وكفر مندا، وعرابة وسخنين. وفي الساعة الرابعة من عصر يوم السبت، تنطلق المسيرة المركزية من وسط مدينة سخنين، وصولا الى الساحة المقابلة لمبنى بلدية المدينة، لتنتهي بخطابات سياسية، على أن يتم وضع التفاصيل الأخيرة لمسيرة سخنين، بالتنسيق مع اللجنة الشعبية في المدينة.
وأقر الاجتماع، العمل على عقد يوم دراسي حول الذكرى، كما العمل على انتاج أفلام قصيرة، تروي أحداث تلك الهبّة وما تبعها، بهدف ايصال الرواية الى الأجيال الناشئة، وانعاش الذاكرة الجماعية لجماهيرنا. كذلك تضمن البرنامج المقرر، عقد برامج في المناطق المختلفة، وبأشكال متعددة، من ندوات واجتماعات شعبية، ستعلن كل واحدة منها في حينه.

*رئيس المتابعة بركة: نحن هنا نمثل كل جماهيرنا في رد موحد ضد نهج تجريم نضالنا الشرعي

تظاهر حشد كبير من مختلف القوى السياسية مساء اليوم الثلاثاء، عند المدخل الجنوبي لمدينة الناصرة، في تظاهرة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، تضامنا مع حزب "التجمع الوطني الديمقراطي، على خلفية الاعتقالات في صفوفه. ورفع المتظاهرون الشعارات المنددة بالهجمة السياسية على جماهيرنا العربية، والسعي إلى تجريم نضال جماهيرنا ضد سياسة التمييز العنصري.

وشارك في التظاهرة، قيادة لجنة المتابعة العليا، وأعضاء كنيست من القائمة المشتركة، وقيادات وناشطين من أحزاب فاعلة في مجتمعنا العربي، ورفع المتظاهرون شعارات منددة بالهجمة البوليسية والاعتقالات في صفوف حزب "التجمع"، ومن بينها "لا عودة للحكم العسكري" و"لن نُهان ولن نهون"، "لا لتجريم العمل السياسي" و"موحدون في وجه الملاحقات السياسية" وغيرها.

الصفحة 8 من 13