أخبار ونشاطات

*المتابعة تؤكد على موقفها الرافض كليا لقانون أذان المساجد وأجراس الكنائس، وعدم الاعتراف بصلاحياته

*المتابعة تعقد يوم الجمعة اجتماعا موسعا تحضيريا لليوم العالمي للتضامن مع جماهيرنا العربية

*المتابعة تنضم الى حراك عربي وعالمي، لمطالبة بريطانيا بالاعتذار والتراجع عن وعد بلفور

اعلنت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في اجتماعها المنعقد اليوم السبت في الناصرة، عن فحص مسارات قضائية، لملاحقة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قضائيا على خلفية تحريضه العنصري على جماهيرنا العربية في أوج الحرائق التي اجتاحت البلاد. كما تؤكد المتابعة مجددا على موقفها السابق إعلانه، بشأن رفض قانون منع أذان المساجد وأجراس الكنائس، وعدم الاعتراف بصلاحياته. الى جانب سلسلة من القرارات الأخرى.

وقدم رئيس المتابعة محمد بركة، في جلسة سكرتارية اللجنة الدورية في مطلع كل شهر، بيانا حول آخر المستجدات في سلسلة من القضايا التي تلاحقها لجنة المتابعة والبرامج المستقبلية. وكان على رأس جدول أعمال اللجنة مسألة التحريض العنصري على جماهيرنا العربية المستمر، وآخره على خلفية الحرائق التي اجتاحت البلاد. والى جانب هذا، مواصلة الحكومة والائتلاف الحاكم مساعيهم لسن القانون العنصري، الذي من شأنه أن يفسح المجال أمام اسكات أذان المساجد وأجراس الكنائس، بأي صيغة كانت. كما بحثت السكرتارية، التحضيرات لليوم العالمي للتضامن مع جماهيرنا العربية، ومشاركة المتابعة في الحراك العربي والعالمي، لمطالبة بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور.

*ويقول: جماهيرنا لن تكون في موقع الدفاع عن النفس، بل تتهم نتنياهو وحكومته باشعال حريق العنصرية الدموية.

*البلاد بلادنا والوطن وطننا ويؤلمنا هذا الحريق الرهيب الذي تتحمل مسؤوليته حكومة اسرائيل.

أدان رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، حملة التحريض الدموية التي يقودها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ووزراؤه وعدد من المسؤولين، ضد جماهيرنا العربية باتهام العرب بشكل مباشر أو غير مباشر، بأنهم يقفون من وراء الحرائق. وقال إن نتنياهو يستغل كل مناسبة لتأليب الشارع الإسرائيلي وتحريضه ضد العرب، من منطلقات عنصرية. وبموازاة ذلك، من أجل غض البصر عن تقصير حكومته بالاستعداد للحرائق الموسمية.

*العشرات من أهالي هدّاج وعدد من نواب المشتركة يشاركون في التظاهرة

*بركة: الحكومة تستأنف هجومها واسع النطاق على النقب وهذه معركتنا الأولى في هذه المرحلة

تظاهر أعضاء لجنة المتابعة بمن فيهم أعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، والعشرات من أهالي قرية بير هدّاج، اليوم الأربعاء قبالة الكنيست، تضامنا مع قرية بير هدّاج في النقب، التي يتهددها خطر التدمير لعدد من أحيائها. وقال رئيس المتابعة، محمد بركة، إن الحكومة تستأنف هجومها الواسع على النقب. وعدة قرى مستهدفة يتهددها خطر التدمير، ومنها بير هدّاج وأم الحيران والعراقيب، التي لا يتوقف مسلسل تدميرها.

*لجنة المتابعة تقر بالتنسيق مع لجنة التوجيه سلسلة نشاطات كفاحية شعبية للدفاع عن قرية بير أبو هدّاج

*بركة: وحدة الأهالي وتماسكهم في القرية نموذج للعديد من أماكن أخرى تواجه فيها جماهيرنا تحديات خطيرة

قام وفد واسع من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ظهر اليوم الثلاثاء، بزيارة ميدانية الى قرية بير أبو هدّاج في صحراء النقب، التي تواجه من جديد مؤامرة اقتلاع لعدد من احيائها، ووقعت فيها جرائم تدمير في الايام الماضية، رغم أن القرية تم الاعتراف بوجودها في مكانها قبل نحو 12 عاما، إلا أن المؤامرة الجديدة تهدف الى محاصرة القرية والتضييق عليها. وقد أقرت المتابعة في ختام جولتها سلسلة من النشاطات، وفي مركزها حملة اعلامية محلية وعالمية، ومظاهرة قطرية قريبة تتم في بئر السبع. 

الصفحة 4 من 13